المنتدى الأكاديمي البحثي

ملتقى طلاب الدراسات العليا والباحثين الأكاديميين


    لمحة عن بعض مناهج البحث العلمي

    شاطر
    avatar
    Admin
    Admin

    ذكر عدد المساهمات : 131
    تاريخ التسجيل : 24/05/2010

    لمحة عن بعض مناهج البحث العلمي

    مُساهمة من طرف Admin في السبت ديسمبر 30, 2017 11:27 pm

    منهج البحث أو مناهج البحث العلمي للرسالة

    إن تحديد منهج البحث Research Methods يساعد الباحث على معرفة كيفية جمع المعلومات البحثية، وكيفية تصنيفها و وصفها وتحليلها وكيفية الوصول للنتيجة. فهناك عدة مناهج بحثية يختار منها الباحث ما يناسب تخصصه وبحثه، وأشهرها:

    1- المنهج الوصفي:
    يعتبر المنهج الوصفي مظلة واسعة ومرنة تتضمن عددا من المناهج الفرعية المساعدة مثل المسوح الاجتماعية أو الدراسات الميدانية أو دراسة الحالة وغيرها. ولهذا يكاد المنهج الوصفي يشمل كافة المناهج الأخرى باستثناء المنهجين التاريخي والتجريبي، ذلك لأن عملية الوصف والتحليل للظواهر تكاد تكون مسألة مشتركة وموجودة في كافة أنواع البحوث العلمية.
    الخطوات التي يقوم بها الباحثون في المنهج الوصفي:
    الشعور بالمشكلة، وجمع بيانات تساعد على تحديدها، والتأكد من وجودها الحقيقي.
    تحديد ملامح وخصائص الظاهرة أو المشكلة والتعرف على الجوانب غير الواضحة منها لدراستها.
    وضع التساؤلات أو الفرضيات الخاصة بموضوع الدراسة.
    تحديد متغيرات المشكلة وطبيعة العلاقات بين هذه المتغيرات.
    تحديد نوع وطبيعة المعلومات المطلوبة.
    تحديد مجتمع الدراسة واختيار العينة التي ستجرى عليها الدراسة مع توضيح حجم هذه العينة وأسلوب اختيارها.
    اختيار أساليب جمع البيانات أو إعدادها.
    القيام بملاحظات موضوعية منتقاة بطريقة منظمة ومميزة بشكل دقيق.
    وصف النتائج وتحليلها وتفسيرها في عبارات واضحة محددة.

    أنواع الدراسات الوصفية:
    لا يوجد اتفاق بين الكتاب حول كيفية تصنيف الدراسات الوصفية، وبالرغم من عدم اتفاق الباحثين على أشكال ونماذج محددة للدراسات الوصفية، إلا أنه يمكن تحديد بعض الأنماط التالية للدراسات الوصفية على النحو التالي:
    الدراسات المسحية ويدخل تحتها: المسح الاجتماعي والمسح المدرسي، ودراسات الرأي العام وتحليل العمل وتحليل المضمون.

    دراسات العلاقات المتبادلة: ويدخل تحتها دراسة الحالة، والدراسات السببية المقارنة والدراسات الارتباطية.
    الدراسات التبعية: وتشمل دراسات النمو ودراسة الاتجاهات التبعية.

    2- المنهج التحليلي:
    يقوم هذا المنهج على عمليّاتٍ ثلاث: التّفسير، والنّقد، والاستنباط، وقد تجتمع هذه العمليّاتُ كلّها في سياق بحثٍ معيّن، أو قد يُكتفى ببعضها عنها، وذلك بحسب طبيعة البحث.
    يقوم هذا المنهج على تحليل ظاهرة من الظواهر للوصول إلى أسباب هذه الظاهرة والعوامل التي تتحكم فيها، واستخلاص النتائج لتعميمها.
    طريقة بحث من أجل الوصول إلى وصف كمي هادف منظم لمحتوى أسلوب الاتصال.
    مميزات وعيوب المنهج التحليلي:
    المميزات:
    وجود مصادر المعلومات والرجوع لها تميزه عن غيره.
    الوصول للآراء الصحيحة.
    تقل فيه دواعي التحيز بسبب الطبيعة الكمية الظاهرة.
    العيوب:
    احتمال الوصول إلى استنتاج وأحكام خاطئة.
    تعميم النتائج.
    احتمال سوء التطبيق.

    3- المنهج العملي:
    تتعدد أساليب اتخاذ القرارات من الأسهل إلى الأصعب من حيث الجهد، الوقت والتكلفة، حيث يأتي في مقدمة هذه الأساليب من حيث قلة الجهد، والسرعة في الوقت، وقلة التكلفة؛ أسلوب الحدس والتخمين والرأي الشخصي لحل مشكلة معينة.
    تكمن أهمية دراسة بحوث العمليات في:
    المساهمة في تقريب المشكلة إلى الواقع.
    صياغة نماذج رياضية معينة تعكس مكونات المشكلة.
    عرض النموذج في مجموعة من العلاقات الرياضية وإعطاء فرص مختلفة (للبدائل) لعملية اتخاذ القرارات وبما يساهم في تفسير عناصر المشكلة والعوامل المؤثرة فيها.
    تطبيق هذة النماذج في المستقبل عندما تواجهنا مشكلة مماثلة.
    و تتطلب البحوث العملية عدة مهارات رياضية من أهمها الحساب بالمصفوفات وعلم الاحتمال ونظرية المخططات (‏graph theory‏)

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء نوفمبر 13, 2018 5:58 am