المنتدى الأكاديمي البحثي

ملتقى طلاب الدراسات العليا والباحثين الأكاديميين


    كيف نحدد الاختبارات الإحصائية المناسبة للبحث

    شاطر
    avatar
    Admin
    Admin

    ذكر عدد المساهمات : 131
    تاريخ التسجيل : 24/05/2010

    كيف نحدد الاختبارات الإحصائية المناسبة للبحث

    مُساهمة من طرف Admin في الأربعاء نوفمبر 22, 2017 12:48 pm

    كيف تحدد الاختبارات الإحصائية الملائمة لبحثك؟

    غالبا ما يجد الطالب نفسه حائرًا أمام العدد الكبير من الاختبارات الإحصائية المختلفة. وعادةً ما يسأل نفسه في مرحلة تصميم البحث أو التجربة:
    كيف أعرف ما هو الاختبار الإحصائي الذي من المفترض أن أطبّقه و المناسب لطبيعة البحث العلمي؟ ما هي آلية اختيار الاختبار الاحصائي؟ هل سيتناسب هذا الاختبار الإحصائي مع البيانات التي سأجمعها أو جمعتها في البحث العلمي؟

    عدة #خطوات تسهل اختيار الاختبار الإحصائي المناسب للبحث و هي كالتالي:

    1.تحديد نوع الاختبار الإحصائي.
    2.التمييز بين الاختبارات المعلمية و غير المعلمية.
    3.الاختيار بين الاختبارات المعلمية و اللا معلمية.
    4.اختبار الفرضيات.
    5.تحديد مستويات الدلالة الإحصائية.
    نناقش هذه الخطوات بشيء من التفصيل أدناه.

    1- تحديد نوع الاختبار الإحصائي
    الاختبارات الإحصائية يمكن تصنيفها حسب ما يلي:
    • نوع العلاقات المراد اختبارها مثل )عقد المقارنات، دراسة الاختلافات بين المتغيرات التابعة، أو الارتباطات.
    • نوع بيانات المتغيرات التابعة Dependent Variables
    • عدد المتغيرات المستقلة و عدد مستوياتها Independent Variables
    من المهم تعريف وتحديد هذه العوامل بشكل واضح عند اختيار الاختبار الإحصائي.
    2- التمييز بين الاختبارات المعلمية و اللا معلمية
    هناك نوعين من الاختبارات الإحصائية: معلمية ولا معلمية. ويمكن التمييز بينهما كالتالي:
    الاختبارات المعلمية Parametric Tests
    يكون الاختبار معلمي إذا حقق الفرضيات التالية:
    *.نفترض أن توزيع مجتمع الدراسة توزيع طبيعي.
    *.نفترض أن مجتمع البحث يحتوي على نفس الاختلافات الموجودة في العينة.
    *.نفترض أن نوع البيانات في مستوى مقياس الفترة على الأقل Interval Level Scale.
    الاختبارات اللا معلمية Non-parametric Tests
    يكون الاختبار لا معلمي إذا حققت الفرضيات التالية:
    *.نفترض أن توزيع مجتمع الدراسة توزيع غير مقيد.
    *.نفترض أن نوع البيانات في مستوى مقياس رتبي فقط Ordinal Level Scale.
    3- الاختيار بين الاختبارات المعلمية واللا معلمية
    الاختبارات المعلمية أكثر قوة من الاختبارات اللامعلمية. بمعنى أن الاختبارات المعلمية لديها القدرة على تحديد جميع دلالات الاختلافات المهمة وذلك لأنها تعتمد على استخدام جميع المعلومات في البيانات المجموعة، على عكس الاختبارات اللامعلمية والتي تعتمد فقط على ترتيب الرتب للبيانات.
    4- اختبار الفرضيات
    عند تطبيق اختبار  الفرضيات في الدراسة المجراة، لابد من تطبيق الخطوات التالية:
    1.تحديد فرض العدم Null Hypothesis.
    2.تحديد الفرض التجريبي Experimental Hypothesis.
    3.اختيار مستوى الدلالة المناسب Level of Significant.
    5- تحديد المستويات الإحصائية الحرجة
    وهي عبارة عن مستويين: درجة الحرية واتجاه الاختبار.

    درجة الحرية
    تعرّف درجة الحرية بعدد القيم القابلة للتغير عند حساب خاصية إحصائية ما مثل الارتباط، والتباين و غيرها
    و تحسب عن طريق المعادلة التالية: عدد أفراد العينة المستخدمة في الحساب الإحصائي مطروحا منها عدد القيود المفروضة أثناء حساب الخاصية الإحصائية.

    اتجاه الاختبار
    يعتمد تحديد ما إذا كان الاختبار ذي اتجاه واحد أو اتجاهين على اتجاه المؤثر المراد دراسته من البداية، بمعنى:
    *.إذا كنا نعرف اتجاه تأثير المتغير المستقل كأن يكون تأثيرًا تصاعدي أو تنازلي فهذا يسمى اتجاه واحد One Tailed Test.
    *.أما إذا كنا نعرف أن المتغير المستقب يسبب تأثيرًا لكن لا نعرف اتجاهه تناقصي أو تزايدي فهنا نطلق عليه اختبار ذو اتجاهين Two Tailed Test‏.
    جميع العوامل  سابقة الذكر لابد من أخذها في الاعتبار عند اختيار نوع الاختبار المراد إجراءه، فذلك سيساعد في تحديد نوعية الاختبار الإحصائي المراد تطبيقه. وينصح باختبار الاستراتيجيات المختلفة التي ينوي الباحث تطبيقها في دراسته أو بحثه بشكل تجريبي ‏‎أولاً، للتأكد من أن كل ما خطط له الباحث يسير بالشكل الصحيح.
    أما عدم إختبار الاستراتيجيات أو الخطط مبكراً قد يؤدي لمشاكل كثيرة. على سبيل المثال، قد يجمع الباحث الكثير من البيانات من عينة البحث على مدى أشهر ويقوم بفرزها ليتفاجأ بعد كل هذا التعب أن البيانات التي قام بجمعها لن تساعده في الإجابة على أسئلة البحث، أن البيانات لا يمكن تطبيق الاختبار الإحصائي المطلوب عليها، أو غيرها من المشاكل. لذلك، جرّب كل شيء مبكراً.

    المصدر:
    مجلة الدراسات العليا على فيسبوك:
    https://facebook.com/higher.studies.mag

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء نوفمبر 13, 2018 7:13 am